Gout

مرض النقرس أسبابه وعلاجه

مرض النقرس.. أسبابه وعلاجه

يصيب النقرس المفاصل بنوع من الالتهاب والألم والتصلب الشديد، وعادة ما يؤثر على إصبع القدم الكبير، ويمكن أن تستمر نوبات النقرس لبضع الوقت، ويعد  ارتفاع ضغط الدم والسمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية من أهم العوامل المسببة لمرض النقرس، ويصاب به الرجال أكثر من النساء حيث يصبحن أكثر عرضة له بعد غياب الدورة الشهرية، ويستغرق عشر سنوات دون علاج وقد يحدث ألم مستمر في المفاصل والكلى، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف في هذا المقال على أسباب هذا المرض وكيفية علاجه.

أسباب حدوث مرض النقرس

يحدث النقرس نتيجة لارتفاع حمض اليوريك في الدم  بسبب وجود البيورينات وهي مركبات كيميائية تحتوي عليها بعض الأطعمة وخاصة اللحوم الحمراء وعلى الرغم من أن الجسم يتخلص منه في البول عن طريق الكلى إلا أنه من  الممكن يتركز الكثير من حمض اليوريك ، مما يؤدي إلى تكون ما يشبه البلورات التي تسبب التهاب وألم في المفاصل.
يزيد التاريخ العائلي لهذا المرض من احتمالية إصابة الأبناء به.
يتسبب القصور الكلوي وعدم التخلص من الفضلات بكفاءة لارتفاع نسبة حمض اليوريك وبالتالي حدوث النقرس.
يساهم التعرض لمعدن الرصاص بشكل كبير في الإصابة بالنقرس.
تناول بعض الأدوية مثل أدوية مدرات البول في زيادة هذا الحمض أيضًا.
تؤدي زيادة تناول الكحول و نظام غذائي عالي البيورين لتفاقم الأمر أيضًا

أعراض مرض النقرس

يصاب مرضى النقرس عادة بأعراض مفاجئة وخاصة في منتصف الليل مثل:
الشعور بآلام شديدة في المفاصل وما يتبعها من الالتهاب والاحمرار.
الشعور بآلام شديدة في إصبع القدم الكبير ، وتمتد تلك الآلام إلى المعصمين والأصابع والكاحلين والركبتين والمرفقين.
مضاعفات مرض النقرس
يمكن أن يتطور الأمر وتحدث بعض المضاعفات لمرض النقرس  مثل:
 الإصابة  بحصى الكلى نتيجة لتراكم بلورات البول في المسالك البولية
يؤدي النقرس المتكرر عند بعض الناس إلى أضرار صحية في المفاصل والأنسجة المحيطة بها.
كيفية الوقاية من مرض النقرس
توجد العديد من الإرشادات الوقائية لتجنب حدوث النقرس مثل:
المحافظة على نسبة السوائل بالجسم يوميًا 
تجنب تناول الكحول لأنه يؤثر بشكل كبير على الكلى
وصول الجسم لوزن صحي مناسب
علاج مرض النقرس بالطرق الطبيعية
يمكن للأفراد الذين يعانون من النقرس اتباع نظام غذائي صحي يقلل من حدته مثل: 
الإقلال من تناول الأطعمة التي توجد بها البيورينات بنسب كبيرة ، وذلك للمحافظة على مستوى مناسب من حمض اليوريك في الدم ومن أهم تلك الأطعمة:
 لأنشوجة والفاصوليا الجافة والبازلاء والسردين واللحوم الحمراء والفطر
على الرغم من أنه يجب تجنب هذه الأطعمة ، إلا أن بعض الدراسات أظهرت أن الأطعمة الغنية بالبيورين والمكسرات والبقوليات تعمل على خفض نسبة حمض اليوريك في الدم ، ولكنها لا تمنع الإصابة بالنقرس.
تشخيص مرض النقرس
تشبه أعرض النقرس بعض الأمراض الأخرى،  بينما يمكن للطبيب تشخيصه من خلال ملاحظة فرط حمض يوريك الدم، حيث يقوم بفحص السائل الموجود في مفصل المصاب بواسطة إبرةطبية مخصصة لذلك للتأكد من وجود هذا الحمض والبحث عن البكتيريا
التي تسبب التهابات المفاصل، وقد يستغرق الأمر عدة أيام بعد إرسال السائل إلى المختبر من أجل إظهار النتيجة.
كما يمكن للطبيب أيضًا إجراء فحص دم لمعرفة نسبة حمض اليوريك في الدم، واستخدام الفحص بالموجات فوق الصوتية للبحث عن وجود التهاب حول المفاصل واستبعاد الأسباب الأخرى، وبعد تشخيص هذا المرض يقوم الطبيب وصف العلاج اللازم لتقليل الالتهابات والألم في المناطق المصابة بالنقرس.

 

أقرأ ايضاً  احمى نفسك من سرطان القولون Colon Cancer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *