صحتك بالدنيا

ريجيم العصائر الصيحة الجديدة في عالم التخسيس والرشاقة

0

اعزائي قراء موقع ( صحتك ) نُحدثكم اليوم عن صيحة ريجيم العصائر الذي انتشر بأمريكا والدول الأوروبية بشكل كبير وسنفرد له هذا

المقال للتعرف عليه أكثر ومعرفة عيوبه ومزاياه وهل حقاً يمكن اعتماده كنظام تخسيس خاص بنا أم أنه مجرد بدعة صحية جديدة..هيا بنا

نقرأ..

عزيزي القارئ إذا كنت تأمل في خسارة بضعة أرطال من وزنك بسرعة فقد يبدو اتباع نظام غذائي يعتمد على الفاكهة والخضار حل

مثالي إليك .أليس كذلك؟ ولكن قبل أن تقرر ذلك دعنا نتحدث إلى “د.ديڤيد وينر” أخصائي التدريب والتغذية الأمريكي لاكتشاف ما هو

مميز في ريجيم العصير وكيف يمكن أن يؤثر ذلك على صحتك العامة.

 

بدايةً دعونا نعرفكم ما هو ريجيم العصائر ومزاياه؟

تعد عصائر الوجبات الغذائية نظاماً غذائياً سريعاً وشائعاً، وتؤدي إلي فقداناً كبيراً في الوزن ، ويدعي البعض أنه يزيل سموم الكبد

ويحسن مستوي صحتك المعوية. ولكن هل يمكن أن يساعدك ريجيم العصائر في إنقاص وزنك وتعزيز صحتك بشكل مستدام؟

يقول وينر: “اتباع نظام غذائي قائم علي العصائر يعني تقييد عدد السعرات الحرارية التي تستهلكها بشدة عن طريق استهلاك مزيج سائل

من الفواكه والخضروات للمساعدة في إنقاص الوزن”.

 أنواع ريجيم العصائر

هناك العديد من الأنواع لنظام ريجيم العصائر ، فهناك نوع يستبدل جميع الوجبات حتي الوجبات الخفيفة بالعصائر ، والبعض الآخر

يستبدل فقط وجبة واحدة أو وجبتين في اليوم مع العصائر.

 مدة الانتظام في ريجيم العصائر

هذه الأنواع تدوم جميعها لفترات زمنية مختلفة. تدوم بعض الأنواع الأطول من نظام العصير لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع ، ولكن

هناك أيضًا خطط تستمر لمدة ثلاثة أو خمسة أو سبعة أو 10 أيام.

مزايا وفوائد ريجيم العصائر

تعتمد معظم الوجبات الغذائية للعصائر على استهلاك مجموعة متنوعة من الفواكه والخضراوات ولكن علي أن تكون السعرات الحرارية

مقيدة للغاية ومحسوبة.

يشرح وينر أن “حمية العصير أو ريجيم العصائر يعتمد في الأساس علي الحد من كمية الطعام غير الصحي الذي تتناوله”.

 

عيوب النظام الغذائي عصير

علي المدي القصير

كما هو الحال مع معظم النظم الغذائية المتشددة ، فإن الاستغناء عن المجموعات الغذائية الحيوية يأتي مع مخاوف صحية. يحذر وينر من

أن “هذا النظام الغذائي لا يصلح بالتأكيد للجميع ويمكن أن يكون له آثار جانبية شديدة”.

ويضيف: “إنه خيار مثير للجدل إلى حد ما فرغم أن الكثيرين سيقولون إنه طريقة رائعة لزيادة فقدان الوزن ، إلا أنه من الأفضل القيام

بذلك على مدى قصير وليس الاستمرار عليه لمدة طويلة”.

يفتقد لعناصر غذائية هامة

ستساعد العصائر جسمك على الحصول على المعادن والمواد الغذائية ولكن هناك العديد من المكونات الحيوية المفقودة من العصائر مثل

البروتين والتي يحتاجها الجسم لبناء خلايا المناعة الصحية والألياف وهو أمر ضروري لجسمك.

 نسب السكر

كما تحتوي العصائر أيضاً على الكثير من السكر مما قد يسبب مشاكل للجسم. يقول وينر: “إن استهلاك العصائر فقط يمكن أن يسبب

الفوضى في مجرى الدم ، مما قد يؤدي إلى انخفاض الطاقة والإرهاق وكذلك الرغبة الشديدة في تناول أشياء أخري والتي لن تساعد على

أهداف إنقاص الوزن لديك”. “إن حمية العصير يمكن أن تجعل المستخدمين يشعرون بالجوع وتقلب المزاج بشكل لا يصدق ، ويؤدي إلى

تغييرات في أداء الأمعاء وأيضاً الشعور بالصداع.”

الآثار الجانبية طويلة الأجل

في حين أن اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية قد يساعدك على إسقاط بضعة أرطال على الميزان على المدى القصير ، فإن

الآثار الصحية طويلة الأجل تستحق الدراسة.

يقول وينر: “هناك اقتراحات بأن هذا الاستهلاك المتزايد للسكر قد يؤدي إلى تسوس الأسنان. بالإضافة إلى ذلك ، قد يؤدي شرب عصير

الفاكهة فقط إلى زيادة نسبة السكر في الدم والدهون الثلاثية على المدى الطويل مما قد يضر بصحتك بالنهاية”.

نصيحتنا لكم:

قبل الشروع في أي نظام ريجيم جديد ، من المهم طلب المشورة الطبية إذا كان لديك مخاوف بشأن مدى ملاءمته لك. فالاستهلاك العالي للسكريات الطبيعية يعني أن هذا النظام الغذائي ليس مناسباً لمرضى السكري مثلاً ، كما أنه لا ينصح به لأي شخص يعاني من أمراض

في الكلى أو الكبد أو الصرع أو انخفاض ضغط الدم أو لديه تاريخ من اضطرابات الأكل.

مع أخذ هذا الأمر في الاعتبار يبدو أنه بينما قد يكون هناك بعض فوائد لإنقاص الوزن بريجيم العصائر فمن غير المحتمل أن تستمر هذه الفوائد. إذا كنت جاداً في فقدان الوزن بطريقة صحية ومستدامة عليك بدمج العصائر في نظام غذائي متوازن بما في ذلك الكثير من

الفاكهة والخضار ، وذلك لمنح جسمك مجموعة كاملة من الدهون والكربوهيدرات والبروتينات والفيتامينات والمعادن التي تحتاجها

فتحصل علي الوزن المطلوب مع صحة جيدة أيضاً.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.