صحتك بالدنيا

التوحد هل يستمر عند الشخص طوال العمر ؟هل يوجد له علاج ؟

0

التوحد هو أحد اضطرابات النمو التي تصيب الأطفال وتظهر أعراضه بشكل واضح في عمر الثلاث سنوات وتختلف درجة وشدة الأعراض من طفل لآخر وبعض الأطفال تظهر الأعراض لديهم من بعد الولادة والبعض الآخر قد ينمو بشكل سليم في جميع المهارات ثم يفقد جميع هذه المهارات عند بلوغ سن الثلاث سنوات وفي مقالنا سوف نتعرف على جميع الأعراض والسمات المميزة لهذا الاضطراب.

أعراض التوحد

يوجد كثير من الأعراض التي تظهر على الأطفال الذين يعانون من التوحد ولكن كل هذه الأعراض تنتمي لثلاث مهارات تطورية اساسية وهي:

  1. المهارات والتفاعل الاجتماعي.
  2. المهارات اللغوية في كلا من اللغة الاستقبالية واللغة التعبيرية.
  3. السلوكيات و الحركات التكرارية والنمطية.
  • الأعراض تختلف من طفل لآخر، السلوكيات والتصرفات ليست واحدة عند كل الأطفال، ولكي يبدأ العلاج السلوكي لابد وأن يتم التشخيص والتقييم للحالة.
  • جميع أطفال التوحد غير قادرين على التواصل البصري والتفاعل الاجتماعي بشكل عام، وكلما ازدادت شدة الاضطراب كلما زادت السلوكيات والحركات النمطية التي تصدر عن الطفل.
  • وكما ذكرنا أن الطفل يولد طبيعي وتتطور مهاراته بشكل عام، ثم يحدث انتكاس للطفل في جميع المهارات التي اكتسبها، لذلك يجب على الوالدين الإسراع وعرض الطفل على اخصائي نفسي لتشخيص وتقييم السلوكيات السلبية التي ظهرت على الطفل.

تعرف على: متلازمة برادر ويلي الأعراض والعلامات التحذيرية والأسباب

السمات الأساسية له

وكما ذكرنا أن جميع الأعراض الخاصة بالتوحد تندرج تحت أربع سمات أساسية وسوف نتعرف على جميع هذه السمات وهي:

  1. المهارات اللغوية

  • يتكلم الطفل كلمات قليلة جدًا لا تتناسب مع سنه خلاف أنه يبدأ فى النطق في وقت متأخر.
  • وذلك مقارنة بمعظم الأطفال الذين هم في نفس المرحلة العمرية.
  • كذلك في حال كان الطفل اكتسب بعض الكلمات في بداية عمره فإنه يفقد اللغة التي اكتسبها.
  • التواصل البصري ضعيف جدًا إلا إذا أراد الطفل شيئاً فهو ينظر إلى ما يريد.
  • يقوم بتكرار جميع الكلام الذي يسمعه.
  • لا يمكنه البدء في الكلام مع أحد يفقد المبادرة.
  • يتكلم بشكل إيقاعي وبنبرات مختلفة.
  1. المهارات

    الاجتماعية

  • التواصل البصري ضعيف.
  • لا ينظر للشخص الذي ينادي عليه.
  • على الرغم من أن حاسة السمع سليمة إلا أنه يظهر أنه لا يسمع.
  • لا يعرف مشاعر الاشخاص مثل الحزن او الفرح.
  • لا يمكنه اللعب مع أطفال ويفضل الجلوس واللعب بمفرده.
  1. السلوك

  • معظم السلوكيات التي يقوم بها الطفل هي سلوكيات نمطية تكرارية مثل الدوران حول نفسه وتحريك اليد بشكل تكراري على هيئة التلويح.
  • يكرر كثير من العادات التي تخصه.
  • ينفعل بشكل كبير لمجرد حدوث أي تغيير في بيئته المعتاد عليها.
  • يتحرك بشكل دائم و عشوائي وبدون هدف.
  • ينبهر بشكل كبير من شيء عادي جدًا مثل عجلة العربية.
  • أيضًا يتحسس بشكل كبير للصوت أو الضوء ولكنه حساسيته للألم ضعيفة فيمكن أن يؤذي نفسه ولا يشعر بألم.

قد يُهمك أيضًا: مرض الزهايمر وأسباب حدوث الزهايمر والاعراض والوقاية

هل يوجد علاج لمرض التوحد ؟

  • لقد أظهرت الدراسات أن عدد إصابة الأطفال بهذا الاضطراب تزداد، فمن بين كل 1000 شخص يظهر 6 أطفال يعانون من هذا الاضطراب كما أن إصابة الأطفال البنين أكبر من البنات.
  • لم تظهر الدراسات هل السبب في زيادة العدد ناتج عن التبليغ والكشف عن الحالات ام هو زيادة فعالية للأطفال.
  • حتى الآن لم يظهر علاج دوائي لمرض التوحد ولكن العلاج لهذا الاضطراب هو علاج سلوكي لتعديل السلوكيات التي يحدثها الطفل.
  • وكذلك تنمية لجميع مهاراته، يكون العلاج عن طريق جلسات تنمية المهارات التي تحدث تغيير في الطفل.
  • وكلما كان الاكتشاف مبكرا كلما كان العلاج أسهل وذو نتيجة أسرع.

وكما ذكرنا أن التوحد هو فقدان لكثير من المهارات وهذه المهارات أساسية لنمو الأطفال بشكل طبيعي ويمكن اكتسابها عن طريق التدريب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.