معلومات طبية

الالتهاب السحائي الاعراض والاسباب

ما لا تعرفه عن الالتهاب السحائي

الالتهاب السحائي هو التهاب يصيب الأنسجة التي تحيط بالمخ والنخاع الشوكي مما يؤدي إلى تورم في المخ وربما يدخل المريض في غيبوبة، وقد ينتج هذا المرض عن الإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية نتيجة للتعرض للسموم البيئية ، لذا فهو يتطلب علاجًا طويلًا في المستشفى للحصول على نتائج أفضل.

أنواع الالتهاب السحائي

التهاب السحايا البكتيري أو الجرثومي

يمكن أن يسبب التهاب السحايا الجرثومي الموت في بعض الأحيان إذا لم يسعف المريض خلال 24 ساعة وتلقي العلاج الطبي المناسب.

التهاب السحايا الفيروسي

تتشابه الإصابة بهذا النوع من الالتهاب السحائي مع الأنفلونزا.
ويعتبر تشخيصه أسهل بكثير من التهاب السحايا الجرثومي ، لأن علاج أعراضه بسيط للأعراض وذلك بواسطة المضادات الحيوية ولكنها لا تقضي تمامًا عليه.

التهاب السحايا الفطري

يصيب في الغالب المرضى الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة،كما ينتج عن التلوث من بعض المواد الكيميائية.

أعراض الالتهاب السحائي

يحدث الصداع والحمي في معظم المرض المصابين بهذا المرض
الشعور بتصلب في الرقبة ويصاب به غالبية المرضى
المعاناة من القيء في كثير من الأحوال
حساسية من الأنوار الشديدة
التهاب الجهاز التنفسي العلوي
فقدان الإحساس في الوجه
تورم وألم مفصل من المفاصل
طفح جلدي وإصابته ببقع حمراء

كيف يتم التشخيص 

يعد الالتهاب السحائي يمكن أن يكون شديد الخطورة بما يتبعه من الأعراض المذكورة، كما يجب تشخيصه وعلاجه على الفور إذا كنت تواجهك تلك الأعراض.
ويتم تشخيص الطبيب لهذا المرض من خلال وضع المريض في غرفة عزل لحماية الآخرين من العدوى ، كما يرتدي المريض قناع فوق أنفه وفمه لمنع انتشار العدوى.
كما يقوم الطبيب بفحص مبكر لقياس التنفس أو ضغط الدم ويجري فحص ضغط الدم وضربات القلب ودرجة الحرارة.
و يتم إجراء فحص بالأشعة المقطعية للتأكد من سلامة المخ وأشعة سينية على الرئة للتأكد من سلامتها من الالتهاب الرئوي أو وجود أي سائل بها.

كيف ينتقل مرض الالتهاب السحائي؟

يمكن أن تنتقل العدوى بهذا المرض إلى الآخرين عن اللعاب و التقبيل أو العطس أو السعال،كما يمكن أن يؤدي الاستخدام المشترك معهم بالمشروبات أو الأواني أو فرشاة الأسنان وتدخين السجائر إلى انتقال العدوى.

علاجات منزلية

ليس من الضروري أن تحل العلاجات العشبية الطبيعية للالتهاب السحائيمحل الأدوية العلاجية. وإنما تساعد على تعزيز الجهاز المناعي للجسم ومن أهمها:
الثوم: يعالج هذا المرض بفعالية كبيرة بسبب خصائصه المضادة للفيروسات والبكتيرية.
أوراق الزيتون: تحتوي على مضادات الأكسدة والفيتامينات التي تقاومه
الخميرة الطبيعية : غنية بالأحماض الأمينية والفيتامينات والإنزيمات النشطة.
التزام الراحة: يمكن أن يتأثر الجهاز المناعي بسبب تعرضه لمسببات الأمراض أو الفيروسات، لذا يجب أن يلتزم المريض بالراحة والبقاء في فراشه حتى يتعافى بشكل طبيعي.


كيف تتم الوقاية 

يجب الحفاظ على نمط حياة صحي خالي من الأمراض ومنها الالتهاب السحائي من خلال   :

الحصول على قدر كافي من الراحة
عدم تدخين السجائر

تجنب الاتصال المباشر مع المرضىومعانقتهم وتناول الطعام معهم

و يمكن استشارة طبيبك ليعطيه المضادات الحيوية الوقائية لتقليل فرص الإصابة بهذا المرض.

التزام النظافة الشخصية الجيدة لمنع التهاب السحايا.

تجنب مشاركة المشروبات والأواني والأشياء الشخصية مع المريض.

ما هي مضاعفات الالتهاب ؟

يمكن أن يؤدي هذا المرض لبعض المضاعفات منها:

– النوبات

– فقدان السمع والبصر

– ضعف الذاكرة
– التهاب المفاصل والصداع النصفي
– صداع نصفي
-تلف المخ والاستسقاء
الغرغرينا وتلف الأنسجة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى